شائعات وقضايا

فيفتي فيفتي ضد وكالتهن، إليكم توضيح كامل لقضية النزاع بينهما ومطالبة الفرقة بانهاء عقودهن الحصرية مع الوكالة

خلال الأسبوع الماضي تداولت وسائل الإعلام الكورية خبر النزاع بين فرقة فيفتي فيفتي (FIFTY FIFTY) والوكالة المسؤلة عنها Attrakt، والتي ما تزال مستمرة حتى هذه اللحظة.

بدأت القضية يوم 23 يونيو حين أصدرت وكالة “أتراكت” بيان رسمي تقول فيه أن هناك طرف خارجي يحاول استمالة عضوات الفرقة وإقناعهن بترك وكالتهن الحالية وتوقيع عقد حصري معهم (اتّضح فيما بعد أنها تقصد المنتج Ahn Sung Il والذي كان يعمل سابقا كرئيس تنفيذي مشارك في وكالة Attrakt والرئيس التنفيذي الحالي لوكالة The Givers. عمل “آهن سونغ إل” وفريقه مع وكالة أتراكت للترويج لفرقة فيفتي فيفتي حتى شهر مايو الماضي).

وفي يوم 26 يونيو قال الرئيس التنفيذي لوكالة “أتراكت” أن المنتج “آهن سونغ إل” ووكالته “ذا قيفرز” الذين يعملون مع وورنر ميوزك كوريا (Warner Music Korea) يحاولون سرقة فيفتي فيفتي منه وأن الطرفين يحاولان جاهدين إقناع العضوات بإنهاء عقودهن الحصرية الحالية والانتقال لهما.

لكن سرعان ما ردت “وورنر ميوزك كوريا” على هذه الادعاءات قائلة أنها مسؤولة فقط عن توزيع المحتوى الخاص بفرقة فيفتي فيفتي خارج كوريا الجنوبية كما هو الاتفاق بينهم وبين وكالة “أتراكت” والذي بدأ بتاريخ 1 آبريل 2023 وأنه يؤسفها الشكوك التي أدلت بها الوكالة بحقهم وطالبتهم بالامتناع عن الادلاء بأي شائعات كاذبة أخرى.

وفي يوم 27 يونيو أبلغت وكالة “أتراكت” المعجبين أن حساب غير مصرّح به حاول إغلاق الفان كافيه الرسمي الخاص بفرقة فيفتي فيفتي لكنها تمكنت من استعادة الحساب الإداري للفان كافيه مؤكدة حرصها على عدم تكرار مثل هذا الأمر مجددا.

وفي نفس اليوم 27 يونيو، أعلنت وكالة “أتراكت” أيضا أنها رفعت دعوى قضائية ضد “آهن سونغ إل” وفريقه “ذا قيفرز” لزعمها أن الملحن سرق حقوق أغنية Cupid منهم مستخدما الاحتيال واخفاء مستندات مهمة وحذف رسائل البريد الإلكترونية الخاصة بالشركة والمزيد خلال فترة إدارته للفرقة. فريق “ذا قيفرز” كان المسؤول عن مهام التخطيط والمهام الإدارية لترسيم فرقة فيفتي فيفتي والترويج لهن. تزعم وكالة أتراكت أن “آهن سونغ إل” اشترى بشكل سري حقوق أغنية Cupid الضاربة من ملحن خارجي.

وفي يوم 28 يونيو، أعلنّ عضوات فرقة فيفتي فيفتي أنهن رفعن دعوى قضائية ضد وكالتهن الحالية “أتراكت” لإنهاء عقودهن الحصرية معهم لزعمهن أن الوكالة أضرّت بصورتهن وسمعتهن بتصرفاتها الأخيرة وتصريحاتها في وسائل الإعلام، بالإضافة إلى عدم وضوح الوكالة معهن بخصوص حساباتهن المالية وإلزامهن بعقودهن حتى وإن كانت العضوة تمر بظروف صحية سيئة، بالإضافة إلى تصريحها بالسبب وراء إجراء إحدى العضوات لعمليتها الجراحية من دون موافقة مسبقة من العضوة نفسها. كل هذه الأمور تسببت بخيبة أمل شديدة وإحباط للعضوات على حد قولهن.

وفي يوم 29 يونيو أصدر الملحن “آهن سونغ إل” وفريق الإنتاج الخاص به “ذا قيفرز” بيان رسمي يفنّدون فيه مزاعم وكالة “أتراكت” حيث وضحوا أنهم بدأوا العمل مع فرقة فيفتي فيفتي في شهر يونيو 2021 بعد أن طلبت منهم وكالة “أتراكت” تقديم خدمات تخطيط وإدارة لترسيمهن وأن خدماتهم انتهت رسميا بتاريخ 31 مايو 2023 بعد أن ساهموا في نجاح الفرقة ونقلوا كل واجبات الإنتاج والإدارة لوكالتهم “أتراكت” وأنهم لا يعملون حاليا إلا مع “وورنر ميوزك” للترويج لفرقة فيفتي فيفتي خارج كوريا بطلب من وكالة “أتراكت” نفسها. ونفت شركة “ذا قيفرز” المزاعم التي أدلت بها وكالة أتراكت قائلة أنها لم تحاول أبدا التدخل بين الوكالة وفرقتها أو استمالة العضوات وأخذهن. أما بخصوص حقوق أغاني فيفتي فيفتي فهي مملوكة بشكل قانوني لشركة “ذا قيفرز”، وخاصة أغنية Cupid الشهيرة والتي يملكون حقوقها قبل انطلاقة فرقة فيفتي فيفتي بوقت طويل. وفي النهاية أعلن الملحن وفريقه بأنهم رفعوا دعوى قضائية مضادة ضد وكالة أتراكت.

وفي يوم 3 يوليو نشرت وكالة “أتراكت” مكالمة هاتفية مع “وورنر ميوزك كوريا” كدليل على أن الملحن “آهن سونغ إل” حاول فعلا سرقة فرقة فيفتي فيفتي منهم. هذه ترجمة للمكالة الهاتفية:

WMK = وورنر ميوزك كوريا و CEO = الرئيس التنفيذي لوكالة أتراكت

  • WMK: هناك شيء أود التأكد منه
  • CEO: بالطبع
  • WMK: لقد عرضنا 20 مليار وون على آهن سونغ إل لعملية الاستحواذ
  • CEO: أنا لم أسمع بذلك
  • WMK: أنت لست مدرك لذلك؟
  • CEO: كلا، استحواذ لماذا؟
  • WMK: للوكالة
  • CEO: ماذا عن الوكالة؟
  • WMK: حسنا… بشكل صريح، نحن قدمنا عرضا للاستحواذ على كل شيء، العضوات وكل ما له علاقة بهن
  • CEO: كلا، أرفض تماما

يمكنكم الاستماع للمكالمة أدناه:

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو منك إيقاف مانع للإعلانات لدعم الموقع على الاستمرار وتقديم الأفضل!