شائعات

تنفي وكالة إيه بينك الإدعاءات بخصوص العنف المدرسي المتعلقة ب تشورونغ

ردت وكالة إيه بينك (Apink) على الإدعاءات بأن تشورونغ (Chorong) مرتكبة للعنف المدرسي.

قال شخص “أ” لمنصة أخبار في 5 أبريل : “في 2008 كنتُ في الثامنة عشر، التقيتُ بـ بارك تشورونغ في الشارع في حي ساتشانغ. كنتُ أبتسم، وحملقت عليّ بينما يبدو أنها ليست راضية”.

واصل (أ) قائلًا : “حينها أخبرني أصدقاء بارك تشورونغ ‘هاي، تشورونغ ترغب بضربك’، ثم سحبوني إلى زقاق. قالت بارك تشورونغ ‘لم تعجبني الطريقة التي ابتسمت بها نحوي’، وصفعت وجهي وركلت ذقني”.

وفقًا لأقوال (أ)، اعتذرت تشورونغ حين تواصل معها، وحين طُلب منها اعتذار رسمي، طلبت تشورونغ اللقاء. لم يرغب “أ” بلقائها بسبب هاجس نفسي من الواقعة القديمة، وفي المكالمة الهاتفية الثانية، قيل أن تشورونغ غيرت أقوالها وقالت أنها لم ترتكب العنف ضد “أ”. يقول “أ” أنه لديه تسجيل صوتي لمكالمة الهاتف الأولى.

قال “أ” أن صديقًا آخر شارك في العنف اتصل به بعدها مباشرة ليخبره أن ذكرياته خاطئة.

في حين أن تشورونغ قد اتخذت مؤخرًا إجراءات قانونية ضد “أ” للتشهير بادعاء معلومات كاذبة ومحاولة الإكراه، ينوي “أ” أن يرد من خلال اتخاذ إجراءات قانونية على الادعاء الكاذب. قال متحدث قانوني باسم “أ” : “هنالك الكثير من الأدلة بأن الإدعاء [ضد أ] غير صحيح. سنتخذ إجراءات صارمة ضد بارك تشورونغ”.

في ردٍ على الخبر، قالت وكالة آيه بينك Play M Entertainment في 5 أبريل : “هذا الإدعاء بأكمله عبارة عن محاولة للإضرار بالسمعة. قد تم تهديد بارك تشورونغ بذات الإدعاءات بالفعل، والحقائق قد أظهرت، ولكن ‘كيم’ يواصل باستمرار ضد النتائج التي قد توصل لها فيما يتعلق بالحقائق. كما كشفنا في بياننا السابق، سنستخدم الأدلة أيضًا لاتخاذ إجراءات قانونية قوية فيما يتعلق بهذه المسألة حتى النهاية”.

المصدر(1)

زر الذهاب إلى الأعلى