شائعاتمشاهير

سوجين عضوة (G)I-DLE تتحدث شخصيًا بشأن شائعات حياتها السابقة في المدرسة

تحدث سوجين (Soojin) عضوة (G)I-DLE بشأن شائعات تصرفاتها في المدرسة المتوسطة.

في 20 فبراير، كتبت زميلة سوجين في المدرسة المتوسطة هي وأختها الكبرى منشورات على الإنترنت بشأن تنمر مزعوم في المدرسة المتوسطة. بعض الاتهامات كانت بأن سوجين قد ضربت زميلة صف، وأرسلت رسالة نصية في مجموعة لكي يتم تنحيتها، وأخذت ممتلكات الآخرين، والمزيد.

في اليوم التالي، قالت وكالة Cube Entertainmet في بيان رسمي أن سوجين قد وقعت في جدال مع زميلة الصف وأختها، وأن المزاعم بشأن العنف المدرسي ليست صحيحة. أعلنت الوكالة بكل حزم أنها ستتخذ إجراءات قانونية تجاه الشائعات المغلوطة.

عقب بيان وكالة Cube Entertainement، نشر زميل مزعوم آخر من مدرسة سوجين المتوسطة على تويتر واتهم سوجين بالتدخين وأخذ أموال الطلاب الآخرين وممتلكاتهم.

في منشور آخر من 3 فبراير، زعم شخص آخر أن سوجين قد تنمرت على الممثلة سو شين اي، التي ارتادت ذات المدرسة المتوسطة، من خلال مناداتها بأسماء وشتمها، واختلاق الفكاهات لغرض التسبب بشجارات بين سو شين اي والآخرين. في 22 فبراير، كتبت سو شين اي في ستوري على الانستغرام “None of Your Excuse” (لا عذر لك)، باللغة الانجليزية. توقيت المنشور قاد إلى تكهنات بأن الممثلة كانت توجه الكلام لبيان Cube Entertainment.

في 22 فبراير، كتبت سوجين في مجتمع معجبي (G)I-DLE الرسمي لكي تتحدث بشأن الإشاعات. اقرأوا منشورها الكامل فيما يلي:Hello. This is Soojin.

مرحبًا. هذه سوجين.

إنني أكتب هذا بعد القيام بالكثير من التفكير.

خلال أيام المدرسة، كنتُ شخصًا لطالما برز، وكانت هنالك شائعات سيئة بشأني. لقد ارتديت ملابس غير مناسبة لواجباتي كطالبة وقد قمت بالتدخين عدة مرات من باب الفضول.

لقد ضللت الطريق في طفولتي، ومنذ ذلك الحين، لم أدخن. حتى وإن صححتُ نفسي وأصبحتُ أفضل، أعتقد أن الطريقة التي تصرفتُ بها هي ما أتت بهذه النتائج اليوم.

لكن هنالك شيء أعتقد أنني اتُهمتُ به بشكل خاطئ. لطالما دحضت الشائعات دون الكثير من التفكير، ولكن بعد رؤية الكثير من المعجبين يمرون بوقتٍ عصيب، علي أن أوضح كل شيء وأخبركم بقصتي.

ربما تصدقونني وربما لا، ولكنني سأخبركم بكل شيء أذكره.

أعتقد أنني كنتُ صديقة حقًا مع الشخص الذي نشر اليوم. أتذكر تناولي لوجبة في منزل ذلك الصديق ومشاهدة فيلم معها هي وأختها الكبرى. أتذكر الأخت الكبرى على أنها شخصٌ أنا شاكرة له. عندما تلقيت رسالة التهديد من زميل أكبر في المدرسة وكنتُ أمر بوقتٍ عصيب، حاولت أن تعلم الشرطة. لطالما شعرتُ بالامتنان لها.

علمتُ من المنشور لماذا حاولت تلك الصديقة أن تبعد نفسها عني. مما أذكره، سبب الشجار كان لأنها نكثت وعدًا. لقد قامت بذلك عدة مرات، وأذكر أنني كنتُ غاضبةً بشأن ذلك. لم أعلم أنها كانت تحاول أن تبعد نفسها عني. على الرغم من أنه من المحرج الاعتراف بهذا، إلا أنني قد قمت بلعنها أيضًا. في تلك اللحظة، أخذت أختها الكبرى المكالمة ووبختني. ثم اعتذرت لأختها الكبرة وأغلقت الخط.

منذ ذلك الحين، تباعدنا أنا وصديقتي وعلى ما يبدو فقد نمت لدينا أفكار سلبية بشأن بعضنا.

على كلٍ، أود أن أوضح ما قيل في المنشورات.

أولاً ، لم ألحق أذًى جسديًا بصديق أبدًا.

ثانيًا، لم يسبق وأن قدت دراجة نارية من قبل.

ثالثًا، لم يسبق وأن أرسلتُ رسالة نصية في مجموعة لكي أقوم بإقصاء أحد.

رابعًا، لم يسبق وأن أخذت الزي المدرسي لأحد آخر أو سرقتُ أشياءً منهم.

خامسًا، لم يسبق وأن تحدثت مع الممثلة سو شين اي خلال أيامي في المدرسة. أعتذر لها بما أنه يبدو وأنها قد تأثرت بشكل سلبي بسبب هذه الحادثة.

لا أذكر حادثة العصير حقًا. أعتذر، ولكنني لا أعتقد أنني سأفعل شيئًا كهذا ابدًا.

أعتذر على إحداث ضجة بحياتي الشخصية. أعتذر لكل من تأذى بسبب أفعالي المحرجة.

المصدر (1) (2) (3)

زر الذهاب إلى الأعلى